أزمة ثقة


عدد المشاهدات : 502
تاريخ الخبر : 24-10-2017 

بواسطة

مريم أنيس

بقلم / مريم أنيس

قد يعاني الكثير من خداع الاحباب والاصدقاء و اعز الناس ، فهو أمر ليس بهين ان تضع ثقتك في شخص وتري انه من المستحيل  أن يخون تلك الثقة  و تتغير الاوقات وتنقلب النفوس والقريب يصبح بعيداً والصديق يصبح عدوأ والحبيب لم يعد حبيب وتجد ذاتك في عذاب وتأنيب الضمير وقد تعاني من أزمة ثقة تؤدي الى رفضك  لوضع ثقتك  مجدداً في اي شخص أخر . لكن عزيزتي لا داعي لذلك العقاب التي تفرضيه علي نفسك و الحصار الذي تسجنين ذاتك به  . أليك بعض الحلول لتلك الازمة :




لا تثقي في أحد  ثقة عمياء او بلا حدود
 الانسان معرض أن يخطأ فلا أحد معصوم من الخطأ ، فلا تفترضي في الجميع بصفة عامة صدق النية دائما قالمثل يقول " حرص ولا تخون "  . أحرصي دائما ألا تتكلمي او تخوضي في أسرار او أمور الاخرين حتي تكوني أيضاً مصدر للثقة.

حاسبي نفسك علي أخطائك

كثيرأ ما نلوم غيرنا علي اخطائهم وننسي اننا ايضا نخطأ حتي لو بدون قصد ، فعندما تتفأجين بغدر او بفقدان ثقة لاحد اصدقائك فكري هل قمت بشيء قد يثير غضبهم او فعلتي شيئأ أدي الي ذلك الوضع .

لا تأخذي كل الامور علي محمل الجد
أحيانا نحتاج لبعض التجاهل  في كثير من الامور ، فليس من الجيد ان نفكر في كل امر حتي وان بدا تافهأ غير مصيري  ونحوله الي خلاف ومشكله تؤؤل الي فقدان  أحبابنا وأصدقائنا . ليتنا نتعلم فن التجاهل .

لا تفترضي المثالية في كل الامور
 يوجد البعض يسعي دائما في كل اموره عن المثالية وان الاشياء تكون في نصبها المظبوط ولكن الحياة ليست كلها بتلك الوضع فكما يقولون الحياة ليست عادلة حتي يكون كل شئ مثالي وسليم . فدائمأ افترضي ذلك وتوقعي عدم المثالية حتي لا ترهقي أعصابك

وأخيراً عزيزتي تعلمي ان تغفري وتتناسي المواقف التي تضايقك ولكن لا تنسي ان تتعلمي من المواقف وتتعظي حتى لا تقعي في نفس الأخطاء مكررة نفس الأفعال .




الأكثر مشاهدة

خمس حواس