"أسيسات أوشولا".. أفضل لاعبة في إفريقيا بعزيمة لا تُقهر


عدد المشاهدات : 578
تاريخ الخبر : 9-1-2018 

بواسطة

ندى بديوي

صعدت على المسرح فور أن تم إعلان فوزها بجائزة أفضل لاعبة إفريقية خلال عام 2017، استلمت الجائزة وألقت كلمة مختلطة بدموعها المتأثرة، قالت فيها: "لقد كانت رحلة صعبة خلال عام 2017، ولكنني أعتقد أن تلك اللحظة هى الأهم خلال العام".. هي اللاعبة النيجيرية "أسيسات أوشولا"، تعرفوا عليها في تلك السطور..

- بدأت النيجيرية المولودة عام 1994 لعب كرة القدم وهي في المدرسة، لعبت في فريق مكون من الأولاد فقط، كانوا يجعلونها تلعب في الدفاع فقط ومهتمها أن تركل الكرة خارج المنطقة فقط، قم جاء اليوم الذي راوغت فيه اللاعبين وأحرزت هدف المباراة الوحيد وحققت الفوز للفريق، وقالت لهم "هل شاهدتم ذلك؟ أنتم لا تثقون بي ولكن انظروا ما يمكنني القيام به".. كان هذا اليوم الذي تعلمت فيه أنها تحصل على الدعم إذا أظهرت عزيمة قوية لأنها حينها ستجبر الجميع على احترامها.

  • راودها حلم ارتداء القميص الأخضر لمنتخب بلادها منذ الطفولة، وتحقق الحلم حينما تلقت دعوة للانضمام لمنتخب السيدات تحت 20 سنة لتشترك في كأس العالم باليابان عام 2012، وكانت وقتها في عمر السابعة عشرة وظنت أنها لن تستطيع عمل شيء لبلدها، وأن دعوتها تلك كانت لاستكمال عدد اللاعبات فقط، لكن كل شيء تغير حينما اشتركت كبديلة في الدقيقة 76 مع عمر مباراة نيجيريا الأولى ضد كوريا الجنوبية، وكانت مشاركتها كافية لتصبح أساسية في كافة المواجهات التالية، وتساهم في وصول فرقتها لنصف النهائي.. ووصفت ما تعلمته لموقع FIFA: "حينها تعلمت أنه عندما تتاح للمرء فرصة ما، عليه أن يُخرج أفضل ما لديه".

- إنجازها الأكبر كان في بطولة العالم بكندا عام 2014، ذهبت وهي تطمح لأن يعرفها الناس بالاسم، ويأتوا لمشاهدة قدراتها الرائعة، وحققت طموحها بأن سجلت 7 أهداف في 6 مباريات، وحصلت على الكرة الذهبية والحذاء الذهبي وتوج فريقها كوصيف للبطولة.. لتتلقى دعوة للانضمام لمنتخب الكبار بعد ذلك.

-بكت أسيسات وقت تسلمها الجائزة وتذكرت أنها عندما انتقلت من صفوف أرسنال الإنجليزي لتلعب في الدوري الصيني، أخبرها الجميع أن نجمها قد أفل وأن مسيرتها في نهايتها، لكنها حصلت على أهم جائزة رياضية في القارة السمراء.



الأكثر مشاهدة

خمس حواس