فرحة الشناوي.. أول عميدة بكلية طب "المنصورة"


عدد المشاهدات : 514
تاريخ الخبر : 5-2-2018 

بواسطة

هدير حسن

يفخر بها أبناؤها وأحفادها، متمنين أن يصبح لهن أثر ومكانة كما لها، فكانت السيدة الأولى التي تتولى شئون كلية الطب بجامعة المنصورة، كإنجاز اول، استطاعت ان تلحقه بإنجازات أخرى.

فرحة عبد العزيز مأمون الشناوي، المولودة بمحافظة الإسماعيلية، لكنها نبغت في الدقهلية، حيث التحقت بكلية الطب جامعة المنصورة، ثم حصلت على البكالوريوس في 1971، ونالت بعدها دبلوم الدراسات العليا، حتى حصلت على الدكتوراة عام 1981.

أستاذة الباثولوجيا الإكلينيكة بكلية طب المنصورة، كان لها إسهامات متميزة في المجالات الطبية والبحثية، عام 2005، كان فرحة الشناوي أول امرأة تتقلد منصب عميد كلية الطب بجامعة المنصورة واستمرت في المنصب حتى 2007، حين أصبحت نائبة رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا.

تولت الشناوي إدارة مكتب العلاقات الخارجية بجامعة المنصورة منذ 2010، كما عملت كنائبة لرئيس جامعة المنصورة، وبعيدا عن المناصب الإدارية، أسست معامل المناعة والبيولوجيا بجامعة المنصورة، وأسست أيضا معامل توافق الأنسجة، وتتولى إدارة مركز بحوث الخلايا الجذعية والحبل السري، وقدمت الأبحاث الأكاديمية في مجال المناعة.

اهتمت الشناوي بأوضاع اجتماعية تعيشها محافظتها ومصر والنساء، فمحاولة منها للمساهمة في تحسين الوضع  الاجتماعي للمرأة، تتولى منصب مقررة فرع المجلس القومي للمرأة بالدقهلية، وقامت بتأسيس المركز الثقافي الفرنسي في المنصورة، والمدرسة الفرنسية التجريبية.

نالت عن مجهوداتها العلمية والاجتماعيةن عدد من الجوائز والاستحقاقات، منها وسام "فارس" الذي منحته إياها الحكومة الفرنسية، ووسام الاستحقاق الفرنسي بدرجة "ضابط" من فرنسا أيضا.

 

 

 

 



الأكثر مشاهدة

خمس حواس