"حتشبسوت".. أشهر وأقوى ملكات مصر


عدد المشاهدات : 654
تاريخ الخبر : 7-2-2018 

بواسطة

ندى بديوي

هي واحدة من أشهر وأهم ملكات مصر، ومن الأسماء الفرعونية التي يحفظها المصريون عن ظهر قلب، لكن هل تعرفون أعمالها التي خلدها التاريخ، ولماذا أصبحت من أشهر وأقوى الملكات؟.. اعرفوا السبب من تلك المعلومات..

- اسمها "غنمت آمون حتشبسوت" وتشتهر بحتشبسوت، اسمها يعني خليلة آمون المفضلة في السيدات، أو خليلة آمون درة الأميرات، وهي ابنة الملك تحتمس الأول وأمها الملكة أحمس، وجدها الأكبر الملك أحمس الذي حرر مصر من قبضة الهكسوس ويعتبر مؤسس الأسرة الثامنة عشرة التي تنتمي إليها الملكة.

- درست القراءة والكتابة، والسلوك والأخلاق، والحساب والفلسفة وكذلك اللغة، وتزوجت من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني، كما كانت عادة ملوك الفراعنة، ولم تنجنب له ولدًا ليرث عرشه، فيما أنجبت له إحدى محظيات القصر ابنه تحتمس الثالث.

- بعد وفاة والدها لم تستطع الابنة الكبرى التي شاركت في الحكم أن تنفرد بالسلطة، فقد عارض الكهنة وجودها وأجبروها على الزواج من أخيها ليتول هو الحكم، وإن كانت حتشبسوت الحاكمة الفعلية للبلاد. وبعد وفاة زوجها تحتمس الثاني، وقف الكهنة مرة أخرى أمام توليها الحكم، وأعطوا السلطة لتحتمس الثالث ابن زوجها، ففرضت حتشبسوت وصايتها عليه وشاركته في الحكم وكان عمرها 34 سنة.

- لم ترض حتشبسوت بحكم ابن زوجها الذي تربى في معبد الكهنة، وشكلت حزبًا من المناصرين لها داخل القصر، إلى أن انفردت بالحكم وتم إعلانها ملكة على الصعيد والدلتا، وقتها أمرت أن يتم تربية ابنة زوجها تربية عسكرية ويتعلم فنون الحرب والقتال وفي أواخر حكمها استعملته على قيادة الجيش وزوجته ابنتها، وبعد وفاتها أصبح ملكًا وكان من أهم ملوك الفراعنة وأسس أقوى إمبراطورية مصرية.

- استطاعت حتشبسوت بناء جيش قوي، وحافظت على استقرار البلاد، وتميز عهدها بالسلام والرخاء والرفاهية، فقد جهزت الأسطول المصري وبنت علاقات تجارية مع البلاد المجاورة عبر البحر الأحمر بعدما أعادت استخدام القناة التي ربطت النيل به، ومن ثم وصلت لبلاد بونت "الصومال"، والمحيط الأطلسي، وجلبت البعثات من هناك البخور والجلود والعاج والأخشاب.


- كلفت المهندسين ببناء مسلتين للإله آمون، تزن كل واحدة منهما 35 طنًا، وتوجد إحدهما بمعبد الكرنك بالأقصر والثانية أخذها نابليون إلى ميدان الكونكورد بفرنسا، ولا تزال هناك.. وتعتبر مهمة نقل المسلات تلك أحد العجائب التي قام بها المصريون القدماء.

-في بداية حكمها لمصر كانت تظهر بشكلها الأنثوي، لكن بعد فترة كانت تطل في ملابس الرجال ووضع النحاتون الذقن المزيف على وجهها كما سابقيها من الملوك.

- علاقتها بالمهندس "سنموت" ما تزال لغًا، فقد منحته 80 لقبًا وسمحت له ببناء مقبرته في حرم معبدها، وقام بعمل نفق يصل مقبرته بمقبرتها ليكن قريبًا منها في الحياة الأخرى، وقد بنى لها أجمل معبد جنائزي لملكة بالدير البحري.

- لا أحد يعلم على وجه التحديد من الذي قام بمحو معظم تاريخ حتشبسوت من على جدران المعابد، ويقال أن الكهنة هم السبب لأنهم حافظوا على رفضهم أن تحكم امرأة البلاد رغم كل ما فعلته.



الأكثر مشاهدة

خمس حواس