"أسما عرابي".. تحول الكعكات إلى لوحات فنية وتعد ورود "مسّكرة"


عدد المشاهدات : 7264
تاريخ الخبر : 3-11-2016 

بواسطة

ندى بديوي

أحلام الطفولة لا تذهب هباءًا، لكنها تظل مختبئة في جزء ما منا، بعضنا يكتشفها وينميها والبعض الآخر لا، "أسما عرابي" أحد الحالمين بالرسم، وضعت نصب عينيها دراسة الفنون الجميلة لكنها لم توفق في الالتحاق بالكلية، لكن القدر خبء لها شغف آخر هو الطهي، فدمجت إحساسها الفني مع حبها للطهي وأصبحت كما الساحرات الطيبات، تجمع بعض من المكونات وتمزجها معًا لتخرج تحفة فنية تسر الناظرين والآكلين معًا.

قبل 4 سنوات قررت الفتاة الثلاثينية أن تحترف مجال الطهي كـ"شيف" وتنمي الموهبة بالدراسة، فالتحقت بـ"أكاديمية فنون الطهي" بالسادس من أكتوبر ودرست "كورسات" كاملة أهلتها لتكون طاهية معتمدة، تقول أسما "اشتغلت في الأكلات الساخنة لكن فضلت الحلويات والكيكات".

قررت بعد أن أتمت دراسة الطهي أن تتقن الأشكال الفنية وتستخدم موهبتها في الرسم، فأصبحت تتفنن في إعداد الكعكات المزينة بأشكال مختلفة وتفاصيل دقيقة جذابة.

كما شاركت أسما لثلاث سنوات متتالية في مسابقة الطهي فى المعرض الدولى لتجهيزات الفنادق HACE، والذي تنظمه المجموعة المصرية للتسويق بشكل سنوي ويشارك في التحكيم به مجموعة من الطهاة المصريين والأجانب، وحصدت ميداليتين خلال مشاركتها في العام الأول والثاني.. وفي العام الثالث قررت أن تبرز موهبتها أكثر وتشارك بصنع أول "بوكيه" ورد مصنوع كليًا من عجينة السكر، سهرت لشهر كامل على إعداد بتلات وروده بدقة متناهية ثم جمعها بشكل فني
مميز، "كل اللي شافوه انبهروا بيه".

لكن جهدها لم يثمر في المسابقة بسبب عدم خبرة الطهاة المصريين في معرفة الخامات الصالحة للأكل، ولكونهم غير متخصصين في الحلويات، وبعد ذلك جاءها مئات التعليقات الإيجابية من طهاة متخصصين. 

 

لم تتوقف عند هذا وقررت أن تبدأ مشروعها الخاص من الصفر، فأنشئت صفحة على موقع فيسبوك باسم " La Bella Torta"، تقدم فيها كعكات للزبائن بالطلب، لكنها تحرص على الدقة بشكل كبير فلذلك تحث زبائنها على طلب

"الأوردر" قبل المناسبة بأسبوع كامل حتى يخرج العمل الفني من تحت يديها كاملًا وفي أبهى صوره، وعن المجهود المبذول في العمل تقول: "مش مهم أي حاجة، أنا بحب الشغل ده ولما بيخلص بابقى أسعد واحدة في الدنيا" كذلك تصف عملها بأنه شغفها في المقام الأول وليس "بيزنس".

صفحتها على فيسبوك

تحلم أسما بأن يكون لها اسمها التجاري يومًا ما وتصبح "شيف" شهير عالمي، لكنها لا تتعجل تلك الخطوة فترى أن كل شيء سيأتي في وقته المهم أنها تستمتع بما تفعل.

 



الأكثر مشاهدة

خمس حواس