"لمياء" تُجسد الأشخاص بعرائس مبهجة


عدد المشاهدات : 1283
تاريخ الخبر : 14-2-2018 

بواسطة

ايمان منير

أحبت الرسم منذ نعومة أظافرها، فوجدت في كراساتها الملاذ الوحيد، حاولت تطوير موهبتها فاستخدمت "الصلصال الحراري" لتجسيد الأشخاص بعرائس في حجم عُقلة الأصبع، فيجدها زبائنها مصدرًا للبهجة، سار القدر في صفها، فدخلت كلية التربية الفنية، وتعلمت فن النحت، مما ميزها أكثر في هذا المجال.

لمياء عاشور، 24 عاما، وجدت الميداليات اليدوية غير منتشرة في مصر، فقررت استخدام "الصلصال الحراري" في عمل مجسمات يدوية ذات شكلًا مميزاً.

بدأت في مشروعها منذ عامين فقط، فجاءت فكرته صدفة، عندما قررت أن تُهادي أحد أصدقائها بميدالية.

أعجب أصدقاؤها بالميدالية وشجعوها على إنشاء مشروع خاص بها، قررت تسميته "Pinky happines" تيمُنا بفكرته، حيث تقوم بنحت الوجه مع مراعاة التفاصيل الصغيرة مثل لون الشعر والبشرة والعين.

تعتمد لمياء على جعل العجينة لينة قبيل النحت بفترة، وتستخدم أدوات أخرى تُسمى " أدوات أظافر"، دشنت صفحة على فيسبوك للتسويق لمشروعها، فتعدى عدد مُتابعيها في فترة وجيزة الـ7 آلاف.

 

 

تحاول لمياء إتقان الأمر أكثر، فتتعلم من فيديوهات يوتيوب في وقت فراغها، وتتعرف على طريقة نحت التفاصيل الصغيرة بجودة أفضل. خطيبها هو الداعم الأكبر لها، ويحاول مساعدتها دائماً بشراء الخامات، كذلك والدتها التي تدعمها دوما لُتكمل السير في مشروعها.

ولكن يظل التسويق لمشروعها أمرًا يؤرقها بسبب اعتماد فيسبوك على الـ sponsored posts، ولكنها تحاول حل هذا الأمر حاليا من خلال عمل المسابقات بين مُتابعيها وأيضا عرض منتجاتها القديمة بسعر أقل.

"نفسي المشروع يكبر قوي باسمي" تحلم لمياء بأن تسجل مشروعها كعلامة تجارية باسمها "عاوزة يوصل لمصر كلها".

 



الأكثر مشاهدة

خمس حواس